قراءة في نص الحوار المقفل.. حين يذهب الموت بالشعراء

دلال المغربي (حواء القمودي)

الشاعر علي الفزاني (الصورة عن حسابه على الفيسبوك)

حوارية مكثفة ضاجة بالأسى، ضاجة بالعويل..

حين تدخل إلى كهفها تحاول أن تجد لها في قلبك معادلاً ما..

ترى أتنطق همساً خافتاً حزينا؟ أم صرخة موجعة هادرة؟ هكذا تتراءى أسئلة للقارئ وهو يقف إلى ضفاف قصيدة (الحوار المقفل) للشاعر العظيم علي الفزاني..

إلهي سأفتح باب الحوار الجميل

فهذا المساء مساءُ شتاء طويل

وهذا الصقيع عليَّ شديدٌ، شديد

وما ذقت خبزاً وليس لديّ لحاف

وبيتي الفضاء الفسيح المديد..

متابعة القراءة