إمكانيات قليلة لأشياء كثيرة

ويستمر معنا الشاعر والأديب الكبير في كتاباته من (بيرن بسويسرا) حيث يواصل علاجه هناك..

المقالة

بين القارئ والكتاب مسافة تزداد بعداً وانقطاعاً كل يوم والمسافة بين المختص وبين ما يكتبه الكاتب أبعد من المشتري وثمة مسافة أخرى. فالإبداع في الجماهيرية بكل أجناسه مجهول في البلاد العربية وهو ابتعاد ليس وليد اليوم بل هو قديم جداً.. جداً – ولذلك فإن بعض المجهودات التي تطرح بين الحين والآخر هي في الواقع تعود إلى علاقات شخصية محضة فيما عدا القلة القليلة ممثلة في مقال قديم كتبه العقاد عن رفيق أو كتاب يحمل رؤية عشوائية تتعمد القفز بسبب ترسبات بالية أصبحت في مقبرة التاريخ وخطورة هذه الرؤية تكمن في أن تناول الثقافة العربية من حيث التاريخ أو من حيث استقرار المضامين التي تناولها الكتاب.

متابعة القراءة